منتديات ميجا سيد - عالم من المسلسلات

جميع مواسم المسلسلات العالمية مسلسلات عربية أفلام أجنبي أفلام عربي أغاني أجنبية وعربية
 
الرئيسيةميجا سيد .  افلاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هيا معا لندخل في بيت النبي صلى الله عليه وسلم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
octavious
مشرف قسم المسلسلات العالمية
مشرف قسم المسلسلات العالمية
avatar

هــوايــتــى :
عدد المساهمات : 1181
تاريخ التسجيل : 08/09/2011
العمر : 25
الموقع : EgyPt

مُساهمةموضوع: هيا معا لندخل في بيت النبي صلى الله عليه وسلم    الأحد سبتمبر 11, 2011 11:49 pm


الحمد
لله رب العالمين الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء
والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه الغر الميامين.

أما بعد:






أهلا ومرحبا بأعضائنا الكرام
هيا معا لندخل في بيت النبي صلى الله عليه وسلم
ونستخراج الدرر من هذا البيت ومن هذه الحياة ,
ما الذي كان يدور في بيت النبوة من نقاشات وأمور غائبة عنّا الآن , كيف كان هذا البيت في تكوينه ,
كيف كانت أفعال نبي الله في بيته , كيف كانت معاملته لزوجاته
كيف كان بين أهله , كيف ربى النبي بناته واولاده
كل هذا وأكثر في إنتظارنا لناقشه معا
فلنبدأ علي بركة الله.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://megaseed.own0.com
octavious
مشرف قسم المسلسلات العالمية
مشرف قسم المسلسلات العالمية
avatar

هــوايــتــى :
عدد المساهمات : 1181
تاريخ التسجيل : 08/09/2011
العمر : 25
الموقع : EgyPt

مُساهمةموضوع: رد: هيا معا لندخل في بيت النبي صلى الله عليه وسلم    الأحد سبتمبر 11, 2011 11:50 pm

بيت النبوة


كان
-صلى الله عليه وسلم- إذا خلا بنسائه ألين الناس، وأكرم الناس، ضحاكاً
بساماً، وكان - صلى الله عليه وسلم- من أفكه الناس. قال المناوي: أي من
أمزحهم إذا خلا بنحو أهله.

وعن
عائشة - رضي الله عنها- قالت: حدَّث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ذات
ليلة نساءه حديثاً، فقالت امرأة منهن: كأن الحديث حديث خرافة!!

فقال: "أتدرون
ما خرافة؟! إن خرافة كان رجلاً من عُذْرَةَ أَسَرَتْهُ الجنُّ في
الجاهلية، فمكث فيهم دهراً، ثم ردوه إلى الإنس، فكان يحدث الناس بما رأى من
الأعاجيب فقال الناس: حديث خرافة
"(1).

وكان
- صلى الله عليه وسلم- مع أصحابه وأزواجه كواحدٍ منهم، وكان حسن المعاشرة،
وكانت عائشة - رضي الله عنها- تقول: كنت إذا هَوَيْتُ شيئاً تابعني - صلى
الله عليه وسلم- عليه. كنت أتعرق العظم وأنا حائض فأعطيه النبي -صلى الله
عليه وسلم- فيضع فمه في الموضع الذي فيه وضعته، وأشرب الشراب فأناوله فيضع
فمه في الموضع الذي كنت أشرب منه
(2)، وكان يتكئ في حجري ويقرأ القرآن(3).

وحدثت
عائشة - رضي الله عنها- رسول الله - صلى الله عليه وسلم- بحديث أم زرع
وهو: أن إحدى عشرة امرأة تعاهدت وتعاقدت أن لا يكتمن من أخبار أزواجهن
شيئاً، فوصفت كل واحدة زوجها، فكانت أحسنهن وصفاً لزوجها وأكثرهن تعداداً
لنعمه عليها زوجة أبي زرع.

قالت عائشة - رضي الله عنها-: فقال لي رسول الله - صلى الله عليه وسلم-: "كنت لك كأبي زرع لأم زرع"(4).
وكان
- صلى الله عليه وسلم- يسرب إلى عائشة - رضي الله عنها- بنات الأنصار
يلعبن معها، وكان - صلى الله عليه وسلم- يريها الحبشة وهم يلعبون في
المسجد، وهي متكئة على منكبه. وروي أنه - صلى الله عليه وسلم- سابقها
فسبقته، ثم سابقها بعد ذلك فسبقها، وقال:
"هذه بتلك السبقة"(5).

وعن
أنس - رضي الله عنه-: أنهم كانوا يوماً عند رسول الله - صلى الله عليه
وسلم- في بيت عائشة - رضي الله عنها-، إذ أُتي بصحفة خبز ولحم من بيت أم
سلمة، فوضعت بين يدي رسول الله - صلى الله عليه وسلم-. فقال:
"ضعوا أيديكم
فوضع نبي الله - صلى الله عليه وسلم- يده ووضعنا أيدينا فأكلنا!! وعائشة
تصنع طعاماً عجلته، وقد رأت الصحفة التي أُتي بها، فلما فرغت من طعامها
جاءت به فوضعته، ورفعت صحفة أم سلمة فكسرتها. فقال رسول الله - صلى الله
عليه وسلم-:
"كلوا باسم الله، غارت أمكم".

ثم أعطى صحفتها أم سلمة، فقال: "طعام مكان طعام، وإناء مكان إناء"(6).
وهو
عند البخاري بلفظ: كان - صلى الله عليه وسلم- عند بعض نسائه، فأرسلت إحدى
أمهات المؤمنين بصحفةٍ فيها طعام، فضربت التي النبي في بيتها يد الخادم،
فسقطت الصحفة فانفلقت، فجمع - صلى الله عليه وسلم- فلق الصحفة، ثم جعل يجمع
الطعام الذي كان في الصحفة، ويقول: "غارت أمكم"، ثم حبس الخادم حتى أتي
بصحفةٍ من عند التي هو في بيتها، فدفع الصحفة إلى التي كُسِرَت صحفتها،
وأمسك المكسورة في بيت التي كسرت
(7).

قالت
عائشة : لا أزال هائبة لعمر بعدما رأيت رسول الله- صلى الله عليه وعلى آله
وسلم- صنعت حريرة وعندي سودة بنت زمعة جالسة، فقلت لها: كلي فقالت: لا
أشتهي ولا آكل فقلت: لتأكلن أو لألطخن وجهك، فلطخت وجهها. فضحك رسول الله -
صلى الله عليه وعلى آله وسلم - وهو بيني وبينها، فأخذت منها فلطخت وجهي،
ورسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يضحك، إذ سمعنا صوتا جاءنا
ينادي: يا عبد الله بن عمر، فقال رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -
: "قوما فاغسلا وجوهكما، فإن عمر داخل" فقال عمر: السلام عليك أيها النبي
ورحمة الله وبركاته، السلام عليكم. أأدخل؟ فقال :
"ادخل ادخل"(8).

والخزيرة: لحم يقطع قطعاً صغاراً، ويصب عليه ماء كثير فإذا نضج ذُر عليه الدقيق.
وكان - صلى الله عليه وسلم- إذا أتي بهدية قال: "اذهبوا بها إلى بيت فلانة، فإنها كانت صديقة لخديجة - رضي الله عنها- إنها كانت تحب خديجة"(9).
وعن
عائشة - رضي الله عنها- قالت: ما غرت على امرأةٍ ما غرت على خديجة -رضي
الله عنها- لما كنت أسمعه يذكرها، وإن كان ليذبح الشاة فيهديها إلى خلائلها
(10)، واستأذنت عليه أختها فارتاح لها(11).

قال
القسطلاني: وهكذا كانت أحواله -عليه الصلاة والسلام- مع أزواجه، لا يأخذ
عليهن ويعذرهن، وإن أقام عليهن قسطاس عدلٍ أقامه من غير قلق ولا غضب
(12).

فقد كان -صلى الله عليه وسلم- حسن العشرة لأهله، جاء في الحديث عنه -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: "خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي"(13).
وكان
من عادته إذا دخل البيت بادر بالسلام، وإذا سلم ليلاً خافت به حتى تسمعه
زوجته إن كانت يقظة، ولا تستيقظ إن كانت نائمة.كما في حديث المقداد قال:
فيجيء من الليل فيسلم تسليماً لا يوقظ نائماً ويسمع اليقظان
(14).

وكان
ينصف من أزواجه في كل شيء: المأكل، والملبس، والبيت، والنفقة، واللقاء،
ويزور بيت كل واحدة منهن بعد صلاة العصر، ويسأل عن حاجاتهن، ويجتمع بهن في
بيت برهة بعد صلاة المغرب، ويبيت معهن بالنوبة.

وكان يكرم صواحب أزواجه، ويرضي أقاربهن بحسن سلوكه، وإذا أراد سفراً أقرع بين أزواجه، فأيهن خرج سهمها ذهب بها معه(15)، ولكل
منهن بيت خاص بها، هذه البيوت التي سماها الله حيناً بالحجرات، وحيناً
بيوتكن، وحيناً بيوت النبي - صلى الله عليه وسلم - ، كانت متصلة بعضها
ببعض، وكانت صغيرة جداً، فحجرة عائشة - رضي الله عنها- التي كانت نافذتها
تطل على جناح المسجد النبوي الذي سمى روضة من رياض الجنة، كانت صغيرة حتى
لم تسع عشرة رجال حين دخلوها للصلاة على جنازة النبي - صلى الله عليه
وسلم-، وكذلك الأثاث الذي كانت تشتمل عليه هذه الحجرات كان قليلاً، ففي
حجرة حفصة - رضي الله عنها- كان فراش النبي - صلى الله عليه وسلم- مسحا
تثنيه ثنيتين، وفي حجرة عائشة - رضي الله عنها- كان فراشه من أدم حشوه من
ليف
(16).

ولما
تزوج رسول الله - صلى الله عليه وسلم- أم سلمة -رضي الله عنها- أعطاها بيت
زينب - رضي الله عنها-، وجميع ما وجدته أم سلمة - رضي الله عنها- من
الأثاث في هذا البيت هو الرحى وعدة صاع من الشعير.

وأخبر
ابن عباس - رضي الله عنه- أن الماء في بيت خالته ميمونة -رضي الله عنها-
كان يُوضع في سقاية. وذكر أنس - رضي الله عنه- أن رسول الله - صلى الله
عليه وسلم- كانت له كوب من خشب يشرب فيها صنوف الأشربة، ولما فتح خيبر جعل
النبي -صلى الله عليه وسلم- لكل زوجة من أزواجه ثمانين وسقاً من تمر،
وعشرين وسقاً من شعير لعام
(17)، وأعطى كل واحدة منهن ناقة ذات لبن لتشرب منها، وكانت أزواجه أيضاً يتصدقن على الأرامل واليتامى بما زاد عن حاجتهن.




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] - رواه أحمد، وضعفه الألباني انظر السلسلة الضعيفة (3486).
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] - رواه أبو داود وصححه الألباني في صحيح أبي داود (232).
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] - البخاري كتاب الحيض باب قراءة الرجل في حجر امرأته وهي حائض (1/479) رقم (297).
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] - مسلم كتاب الفضائل باب ذكر حديث أم زرع (4/1896) رقم (2448).
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] - أبو داود كتاب الجهاد باب السبق على الرجل، وصححه الألباني انظر صحيح أبي داود (2284).
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] - رواه الطبراني في الصغير (1/342).
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] - البخاري كتاب النكاح باب الغيرة (9/230) رقم (5225).
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] - أبو يعلى (7/449)، وصححه الوادعي في الصحيح المسند (1580).
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] - أخرجه البخاري في الأدب المفرد (232) والحاكم (4/175) وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة (2818).
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] -
البخاري كتاب المناقب باب تزويج النبي خديجة وفضلها (6/166) رقم (3818)،
ومسلم كتاب فضائل الصحابة باب فضائل خديجة أم المؤمنين (4/1888) رقم
(2434).

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] - مسلم كتاب الفضائل باب فضل خديجة أم المؤمنين (4/1889) رقم (2437).
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] - كتاب منتهى السول على وسائل الوصول إلى شمائل الرسول (2/508-528).
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] - الترمذي كتاب المناقب باب فضل أزواج النبي وصححه الألباني في صحيح الترمذي برقم (3057).
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] - مسلم كتاب الأشربة باب إكرام الضيف وفضل إيثاره (3/1625) رقم (2055).
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] - البخاري كتاب الهبة وفضلها والتحريض عليها باب هبة المرأة لغير زوجها وعتقها إذا كان لها زوج (5/257) رقم (2593).
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] - مسلم كتاب اللباس والزينة باب التواضع في اللباس والاقتصاد على الغليظ منه واليسير (3/1650) رقم (2082).
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] - مسلم كتاب المساقاة باب المساقات والمعاملة بجزء من الثمر والزرع (3/1186) رقم (1551).

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://megaseed.own0.com
octavious
مشرف قسم المسلسلات العالمية
مشرف قسم المسلسلات العالمية
avatar

هــوايــتــى :
عدد المساهمات : 1181
تاريخ التسجيل : 08/09/2011
العمر : 25
الموقع : EgyPt

مُساهمةموضوع: رد: هيا معا لندخل في بيت النبي صلى الله عليه وسلم    الأحد سبتمبر 11, 2011 11:52 pm

المآكل والمشارب

الحمد
لله رب العالمين الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء
والمرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه الغر الميامين.

أما بعد:
إن
التوسع في المآكل والمشارب من عادات الحكام والملوك والأمراء، فأحسن الأكل
وأطيبه تجده بين أيديهم، وأفضل الشراب وألذه وتنوعه تجده عندهم، فهم
يعيشون حياة ترف وبذخ، لكن الرسول - صلى الله عليه وسلم- خليفة المسلمين
سلك مسلكاً يختلف تماما عن هؤلاء الملوك، فقد اختار لنفسه أن يعيش في تقشف
وتواضع وبساطة في الطعام والشراب فهذا خادمة أنس -رضي الله عنه- يصف لنا
شيئاً من معيشته- صلى الله عليه وسلم- فيقول: ((لم يجتمع عند النبي - صلى
الله عليه وسلم- غداء ولا عشاء من خبز ولحم إلا على الضفيف[1]))، وفي رواية
عن مالك بن دينار -رضي الله عنه- قال: ((ما شبع رسول الله - صلى الله عليه
وسلم- من خبز قط ولا لحم إلا على ضفف))، قالت عائشة -رضي الله عنها- تصف
حالته المعيشية : ((ما شبع آل محمد من خبز شعير يومين حتى قبض رسول الله -
صلى الله عليه وسلم-)) بأبي أنت وأمي يا رسول الله عشت حياة الفقراء وسلكت
طريق المساكين، في مأكلك ومشربك فكنت خير قدوة.

ذكرت عائشة -رضي الله عنها- أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- كان يأتيها فيقول : ((أعندك غداء)) فتقول: لا فيقول: ((إني صائم)).
وقال
قتادة -رضي الله عنه-: ((كنا نأتي أنس بن مالك وخبازه قائم، ويقول: كلوا،
فما أعلمُ النبي - صلى الله عليه وسلم- رأى رغيفاً مرققاً حتى لحق بالله،
ولا رأى شاة سَميطاً[2] بعينه قط))[3]، و روي عن عمر أنه قال عندما رأى ما
أصاب الناس من الدنيا: لقد رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم- يظلّ
اليوم يَلْتَوي، ما يجد دَقَلاً يملأ به بطنه))[4]. فأين حكام المسلمين
وأين تجارهم وأين أغنياهم الذين يأكلون في الوجبة الواحدة أنواعاً وأصنافاً
عديدة من الطعام والشراب، أينهم من الاقتداء برسول الله - صلى الله عليه
وسلم- في تقشفه، يمر عليه اليوم واليومان ولا يأكل شيء قال أنس -رضي الله
عنهم-: (جاءت فاطمة رضي الله عنها إلى النبي - صلى الله عليه وسلم- بكسرة
خبز، فقال لها: من أين لك هذه الكسرة؟ قالت: قُرْصاً خبزتُ، فلم تطب نفسي
حتى آتيك بهذه الكسرة، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم- : أما إن هذا أول
شيء دخل فم أبيك منذ ثلاثة أيام))[5].


هذه
هي حياته - صلى الله عليه وسلم- المعيشية فقد عاش في فقر وجوع - صلى الله
عليه وسلم- بأبي هو وأمي عاش هذه الحالة من الجوع والفقر ليكون قدوة
لأصحابه وأتباعه فهل اقتداء به من يعمل الموائد الطويلة اليوم من المآكل
والمشارب والفقير بجواره لا يجد لقمة عيش يسد بها رمقه هو وأهله.

بيت يموت الفأر خلف جداره * * * جوعا وبيت بالموائد متخم
أما
أثاثه وفراشه - صلى الله عليه وسلم- فبيته لم يكن مليئاً بالفراش والأثاث،
ولم تكن له غرف نوم ومجالس عربية من أغلى الأقمشة كما هي حال بيوت كثير من
المسلمين اليوم فهو - صلى الله عليه وسلم- لم يكن يجد شيئاً من هذا قالت
عائشة -رضي الله عنها- تصف فراشه وأثاث بيته عليه الصلاة والسلام: ((إنما
كان فراش رسول الله - صلى الله عليه وسلم- الذي ينام عليه أدَمَاًَ حشوُهُ
ليف))[6]، ودخل عمر ذات يوم على النبي - صلى الله عليه وسلم- ووجده على
حصير ما بينه وبينه شيء، وتحت رأسه وسادة من أدم حشوها ليف، وعند رجليه
قَرُطاً مَضبوراً[7] وعند رأسه أَهَبٌ مُعَلَّقة[8]ورأى أثر الحصير في جنبه
فبكى، فقال له النبي - صلى الله عليه وسلم- : ((ما يبكيك؟)) فقال عمر: يا
رسول الله، إن كسرى وقصير فيما هما فيه، وأنت رسول الله، فقال : أما ترضى
أن تكون لهم الدنيا ولنا الآخرة؟))[9]، لم تكن زخارف الدنيا ومتاعها
وأثاثها الفاني تهمه- صلى الله عليه وسلم- فقد اكتفى بالقليل منها وإنما
كانت الآخرة هي همه وهي شغله الشاغل أما ترضى أن تكون لهم الدنيا ولنا
الآخرة.

تقول
عائشة -رضي الله عنها -: ((كان لنا حَصَيرٌ نَبْسُطُهَا بالنهار،
ونَحْتَجِرُهَا علينا بالليل))[10]، وعن عبد الله بن مسعود -رضي الله
عنه-قال: (نام رسول الله - صلى الله عليه وسلم- على حصير، فأثر في جنبه،
فقلنا: يا رسول الله!، ألا آذنتنا فنبسط تحتك ألين منه؟ فقال: ((مالي
وللدنيا؟ إنما مثلي ومثل الدنيا كمثل راكب سار في يوم صائف، فَقَال تحت
شجرة، ثم راح وتركها))[11]، فيا لله من هذا النبي الكريم المتواضع آثر
الآخرة على الدنيا ورضي بالقليل من هذه الفانية، وبهذا التواضع وهذه
البساطة التي عاشها عليه الصلاة والسلام ملك قلوب الناس فكان خير قدوة
للناس أجمعين.

أما
ملبسه- صلى الله عليه وسلم- فلم يكن بأحسن مما سبق من طعامه وفراشه فالأمر
عنده سوى فالتواضع هديه وخلقه لا يمتلك كثير من الملابس فقد روى عبادة بن
الصامت -رضي الله عنه- قال: (صلى بنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم- في
شَمْلَة[12] أراد أن يَتَوشَّح بها فضاقت، فعقدها في عنقه هكذا، وأشار
عبادة إلى قفاه، ليس عليه غيرها))[13], وروى ابن عساكر عن عائشة -رضي الله
عنها-، قالت: ((كان طول ثوب رسول الله - صلى الله عليه وسلم- أربعة أذرع
وشبراً في ذراع وشبر)[14].

هذا
هو بيت النبوة وهذه هي حاله - صلى الله عليه وسلم- في بيته فقد كان- عليه
الصلاة والسلام- متقشفاً في كل جوانب حياته، وهو القائل: ((البذَاذَةُ[15]
من الإيمان))[16]، وقال- صلى الله عليه وسلم-: ((ليس لابن آدم حق في سوى
هذه الخصال: بيت يسكنه، وثوب يواري عورته، وجْلفُ[17] الخبز والماء))[18].

عرفنا
كيف كانت حياته- صلى الله عليه وسلم- في بيته تقشف في الطعام واللباس
والفراش فكانت حياته طيبة هنيئة، وهو بهذه الحياة المتواضعة قدوة لأمته من
بعده، لكن وللأسف يسب رسول الله - صلى الله عليه وسلم- وينال منه وأمته
تلهث وراء الكماليات تلهث وراء المسكن الفاره والملبس الأنيق، والمأكل
اللذيذ والشراب الهنيء فهانت في قلوب أعدائها، التفتت للدنيا وتركت الآخرة
-إلا من رحم الله-.

الأمة
اليوم أو كثير من أبناء الإسلام يعيش اليوم همه مأكله وملبسه ومسكنه فإذا
حصل له هذا استراح وإن حصل ما حصل للأمة, وإن نيل من رسول الله, وإن ديست
كرامة الأمة وذبحت وأهينت فهو لا يبالي وهو لا يهمه ذلك فالدنيا هي أهم شيء
في حياته!!

فأين
نحن من رسول الله - صلى الله عليه وسلم- في الاقتداء به، وماذا عملنا
لنصرته فإن كنا نحبه- صلى الله عليه وسلم- كما نقول فالنقتدي به ولنتبع
سنته ونقتفي أثره، ونُحكّم سنته في حياتنا كلها.

اللهم
إنا نسأل يا قوي يا متين أن تنتصر لنبيك من الكفرة الحاقدين، اللهم أشف
صدورنا بهلاك الرسامين الذين أساءوا إلى نبينا وحبيبنا محمد.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين,,,


------------------------------------

[1] - أي عند نزول الضيف.
[2] - التي أزيل شعرها بالماء الحار.
[3] - رواه البخاري.
[4] - رواه مسلم.
[5] - ذكره أبو الشيخ : الأخلاق ص 297برقم (856)، بواسطة السيرة النبوية للصلابي.
[6] - البخاري ومسلم واللفظ لمسلم.
[7] - أي مجموعاً
[8] - جمع إهاب وهو الجلد قبل الدبغ.
[9] - البخاري ومسلم،
[10] - البخاري.
[11] - أحمد في المسند وصحح أحمد شاكر سنده، والترمذي قال حسن صحيح.
[12] - أي بردة مخططة.
[13] - الشامي: السبل(7/481)،
[14] - المصدر السابق.
[15] - أي التواضع في ترك الزينة.
[16] - رواه أبو داود، وصححه الألباني.
[17] - أي الخبز بلا إدام أو غليظة.
[18] - رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://megaseed.own0.com
octavious
مشرف قسم المسلسلات العالمية
مشرف قسم المسلسلات العالمية
avatar

هــوايــتــى :
عدد المساهمات : 1181
تاريخ التسجيل : 08/09/2011
العمر : 25
الموقع : EgyPt

مُساهمةموضوع: رد: هيا معا لندخل في بيت النبي صلى الله عليه وسلم    الأحد سبتمبر 11, 2011 11:53 pm






أحوال النبي (صلى الله عليه وسلم) مع أقاربه وأهل بيتهبيت النبوة



كان
-صلى الله عليه وسلم- إذا خلا بنسائه ألين الناس، وأكرم الناس، ضحاكاً
بساماً، وكان - صلى الله عليه وسلم- من أفكه الناس. قال المناوي: أي من
أمزحهم إذا خلا بنحو أهله.

وعن
عائشة - رضي الله عنها- قالت: حدَّث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ذات
ليلة نساءه حديثاً، فقالت امرأة منهن: كأن الحديث حديث خرافة!!

فقال: "أتدرون
ما خرافة؟! إن خرافة كان رجلاً من عُذْرَةَ أَسَرَتْهُ الجنُّ في
الجاهلية، فمكث فيهم دهراً، ثم ردوه إلى الإنس، فكان يحدث الناس بما رأى من
الأعاجيب فقال الناس: حديث خرافة
"(1).

وكان -
صلى الله عليه وسلم- مع أصحابه وأزواجه كواحدٍ منهم، وكان حسن المعاشرة،
وكانت عائشة - رضي الله عنها- تقول: كنت إذا هَوَيْتُ شيئاً تابعني - صلى
الله عليه وسلم- عليه. كنت أتعرق العظم وأنا حائض فأعطيه النبي -صلى الله
عليه وسلم- فيضع فمه في الموضع الذي فيه وضعته، وأشرب الشراب فأناوله فيضع
فمه في الموضع الذي كنت أشرب منه(2)، وكان يتكئ في حجري ويقرأ القرآن
(3).

وحدثت
عائشة - رضي الله عنها- رسول الله - صلى الله عليه وسلم- بحديث أم زرع
وهو: أن إحدى عشرة امرأة تعاهدت وتعاقدت أن لا يكتمن من أخبار أزواجهن
شيئاً، فوصفت كل واحدة زوجها، فكانت أحسنهن وصفاً لزوجها وأكثرهن تعداداً
لنعمه عليها زوجة أبي زرع.

قالت عائشة - رضي الله عنها-: فقال لي رسول الله - صلى الله عليه وسلم-: "كنت لك كأبي زرع لأم زرع"(4).
وكان -
صلى الله عليه وسلم- يسرب إلى عائشة - رضي الله عنها- بنات الأنصار يلعبن
معها، وكان - صلى الله عليه وسلم- يريها الحبشة وهم يلعبون في المسجد، وهي
متكئة على منكبه. وروي أنه - صلى الله عليه وسلم- سابقها فسبقته، ثم سابقها
بعد ذلك فسبقها، وقال:
"هذه بتلك السبقة"(5).

وعن
أنس - رضي الله عنه-: أنهم كانوا يوماً عند رسول الله - صلى الله عليه
وسلم- في بيت عائشة - رضي الله عنها-، إذ أُتي بصحفة خبز ولحم من بيت أم
سلمة، فوضعت بين يدي رسول الله - صلى الله عليه وسلم-. فقال:
"ضعوا أيديكمفوضع
نبي الله - صلى الله عليه وسلم- يده ووضعنا أيدينا فأكلنا!! وعائشة تصنع
طعاماً عجلته، وقد رأت الصحفة التي أُتي بها، فلما فرغت من طعامها جاءت به
فوضعته، ورفعت صحفة أم سلمة فكسرتها. فقال رسول الله - صلى الله عليه
وسلم-:
"كلوا باسم الله، غارت أمكم".

ثم أعطى صحفتها أم سلمة، فقال: "طعام مكان طعام، وإناء مكان إناء"(6).
وهو
عند البخاري بلفظ: كان - صلى الله عليه وسلم- عند بعض نسائه، فأرسلت إحدى
أمهات المؤمنين بصحفةٍ فيها طعام، فضربت التي النبي في بيتها يد الخادم،
فسقطت الصحفة فانفلقت، فجمع - صلى الله عليه وسلم- فلق الصحفة، ثم جعل يجمع
الطعام الذي كان في الصحفة، ويقول:
"غارت أمكم ثم حبس الخادم حتى أتي بصحفةٍ من عند التي هو في بيتها، فدفع الصحفة إلى التي كُسِرَت صحفتها، وأمسك المكسورة في بيت التي كسرت(7).

قالت
عائشة : لا أزال هائبة لعمر بعدما رأيت رسول الله- صلى الله عليه وعلى آله
وسلم- صنعت حريرة وعندي سودة بنت زمعة جالسة، فقلت لها: كلي فقالت: لا
أشتهي ولا آكل فقلت: لتأكلن أو لألطخن وجهك، فلطخت وجهها. فضحك رسول الله -
صلى الله عليه وعلى آله وسلم - وهو بيني وبينها، فأخذت منها فلطخت وجهي،
ورسول
الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يضحك، إذ سمعنا صوتا جاءنا ينادي:
يا عبد الله بن عمر، فقال رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - :
"قوما فاغسلا وجوهكما، فإن عمر داخل" فقال عمر: السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام عليكم. أأدخل؟ فقال : "ادخل ادخل"(Cool.

والخزيرة: لحم يقطع قطعاً صغاراً، ويصب عليه ماء كثير فإذا نضج ذُر عليه الدقيق.
وكان - صلى الله عليه وسلم- إذا أتي بهدية قال: "اذهبوا بها إلى بيت فلانة، فإنها كانت صديقة لخديجة - رضي الله عنها- إنها كانت تحب خديجة"(9).
وعن
عائشة - رضي الله عنها- قالت: ما غرت على امرأةٍ ما غرت على خديجة -رضي
الله عنها- لما كنت أسمعه يذكرها، وإن كان ليذبح الشاة فيهديها إلى خلائلها
(10)، واستأذنت عليه أختها فارتاح لها(11).


قال
القسطلاني: وهكذا كانت أحواله -عليه الصلاة والسلام- مع أزواجه، لا يأخذ
عليهن ويعذرهن، وإن أقام عليهن قسطاس عدلٍ أقامه من غير قلق ولا غضب
(12).

فقد كان -صلى الله عليه وسلم- حسن العشرة لأهله، جاء في الحديث عنه -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: "خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي"(13).
وكان
من عادته إذا دخل البيت بادر بالسلام، وإذا سلم ليلاً خافت به حتى تسمعه
زوجته إن كانت يقظة، ولا تستيقظ إن كانت نائمة.كما في حديث المقداد قال:
فيجيء من الليل فيسلم تسليماً لا يوقظ نائماً ويسمع اليقظان
(14).

وكان
ينصف من أزواجه في كل شيء: المأكل، والملبس، والبيت، والنفقة، واللقاء،
ويزور بيت كل واحدة منهن بعد صلاة العصر، ويسأل عن حاجاتهن، ويجتمع بهن في
بيت برهة بعد صلاة المغرب، ويبيت معهن بالنوبة.

وكان يكرم صواحب أزواجه، ويرضي أقاربهن بحسن سلوكه، وإذا أراد سفراً أقرع بين أزواجه، فأيهن خرج سهمها ذهب بها معه(15)،
ولكل منهن بيت خاص بها، هذه البيوت التي سماها الله حيناً بالحجرات،
وحيناً بيوتكن، وحيناً بيوت النبي - صلى الله عليه وسلم - ، كانت متصلة
بعضها ببعض، وكانت صغيرة جداً، فحجرة عائشة - رضي الله عنها- التي كانت
نافذتها تطل على جناح المسجد النبوي الذي سمى روضة من رياض الجنة، كانت
صغيرة حتى لم تسع عشرة رجال حين دخلوها للصلاة على جنازة النبي - صلى الله
عليه وسلم-، وكذلك الأثاث الذي كانت تشتمل عليه هذه الحجرات كان قليلاً،
ففي حجرة حفصة - رضي الله عنها- كان فراش النبي - صلى الله عليه وسلم- مسحا
تثنيه ثنيتين، وفي حجرة عائشة - رضي الله عنها- كان فراشه من أدم حشوه من
ليف(16).

ولما
تزوج رسول الله - صلى الله عليه وسلم- أم سلمة -رضي الله عنها- أعطاها بيت
زينب - رضي الله عنها-، وجميع ما وجدته أم سلمة - رضي الله عنها- من الأثاث
في هذا البيت هو الرحى وعدة صاع من الشعير.

وأخبر
ابن عباس - رضي الله عنه- أن الماء في بيت خالته ميمونة -رضي الله عنها-
كان يُوضع في سقاية. وذكر أنس - رضي الله عنه- أن رسول الله - صلى الله
عليه وسلم- كانت له كوب من خشب يشرب فيها صنوف الأشربة، ولما فتح خيبر جعل
النبي -صلى الله عليه وسلم- لكل زوجة من أزواجه ثمانين وسقاً من تمر،
وعشرين وسقاً من شعير لعام(17)، وأعطى كل واحدة منهن ناقة ذات لبن لتشرب منها، وكانت أزواجه أيضاً يتصدقن على الأرامل واليتامى بما زاد عن حاجتهن.


إعانته - صلى الله عليه وسلم- لهن ومراعاته راحتهن:


كانت
أم المؤمنين صفية مع النبي -صلى الله عليه وسلم- في سفر، فكانت تركب مع
النبي - صلى الله عليه وسلم- جالسة في الخلف وقد غطت جسمها بعباءة، فكانت
إذا أرادت أن تركب كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم- يجلس عند بعيره
فيضع ركبته فتضع صفية رجلها على ركبته حتى تركب(18).

وكان
النبي - صلى الله عليه وسلم- في سفر، وكانت النسوة في هوادج على الجمال
وكان الحادي يحدو حتى تسرع الجمال في سيرها، فقال رسول الله - صلى الله
عليه وسلم-:
"ويحك يا أنجشة رويدك سوقك بالقوارير"(19).



إنتظرونا بإذن الله عز وجل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://megaseed.own0.com
octavious
مشرف قسم المسلسلات العالمية
مشرف قسم المسلسلات العالمية
avatar

هــوايــتــى :
عدد المساهمات : 1181
تاريخ التسجيل : 08/09/2011
العمر : 25
الموقع : EgyPt

مُساهمةموضوع: رد: هيا معا لندخل في بيت النبي صلى الله عليه وسلم    الأحد سبتمبر 11, 2011 11:54 pm


صلته الرحم - صلى الله عليه وسلم-:
النبي - صلى الله عليه وسلم- من
أقدر الناس على القيام بهذا الواجب، فقد أدى - صلى الله عليه وسلم- جميع
الحقوق التي كانت لأقربائه وزيادة، وهذا من سماحته وحبه لهم.

فقد قال - صلى الله عليه وسلم- في أبي العاص بن أمية، وكان مشركاً ظالماً في أول أمره ثم أسلم وحسن إسلامه، قال فيه وهو مشرك: "إن آل أبي فلان ليسوا بأوليائي، إنما وليي الله وصالح المؤمنين، ولكن لهم رحم أبلها ببلالها"(20).
وحدث أبو الطفيل قال: رأيت النبي -
صلى الله عليه وسلم- وأنا غلام إذ أقبلت امرأة حتى دنت منه فبسط لها رداءه
فجلست عليه، فقلت: من هذه؟ قالوا: أمه التي أرضعته(21).

وكان - صلى الله عليه وسلم- يكرم عمه العباس بعد إسلامه ويعظمه ويجله، ويقول: "أن عم الرجل صنو أبيه"(22).
وكان - صلى الله عليه وسلم- يرفق ببناته ويعطف عليهن، ولما مرض جاءت إليه فاطمة فلما رآها هش للقائها قائلاً: "مرحباً بابنتي!" ثم أجلسها على يمينه أو عن شماله(23). وكان يأتي إلى بيتها لزيارتها.
فالنبي - صلى الله عليه وسلم- خير
الناس لأقربائه وأهل بيته، فهو أوصل الناس لرحمه، وأرفق الناس بهم، وأرحم
الناس عليهم، فقد أعطاهم كل ما هو لهم وزيادة، ولا يعرف أن أحداً عامل
أقاربه وأهل بيته مثل معاملة الرسول - صلى الله عليه وسلم-.


تقديمه - صلى الله عليه وسلم- الأقربين في المخاوف والمغارم وتأخيرهم في الرخاء والمغانم
كان شعاره الدائم في أهل بيته
وعياله، وأقرب الناس إليه تقديمهم في المخاوف والمغارم، وتأخيرهم في الرخاء
والمغانم، طلب عتبة بن ربيعة وشيبة بن ربيعة والوليد بن عتبة- وهم كانوا
من أبطال العرب المرموقين – من يبارزهم من قريش، وممن فارق دينهم من أهل
مكة، وهاجر منها، وكان رسول الله - صلى الله عليه وسلم- من أعرف الناس
بمكانتهم وبغنائهم في الحرب، وكان في قريش من ينهض لذلك من الأبطال
والفرسان، فلم يزد أن قال: "قم يا حمزة! قم يا علي! قم يا عبيدة!"
وهم أقرب الناس إليه رحماً ودماً، وأحبهم إليه ولم يؤثر أحداً عليهم، ضناً
بحياتهم وإبقاء عليهم، وكان من صنع الله - تعالى- أن كتب لهم الغلبة
والانتصار على منافسيهم، ورجع حمزة وعلي سالمين مظفرين، وحمل عبيدة جريحاً.

ولما أراد أن يحرم الربا، ويهدر
دم الجاهلية القديمة بدأ بعمه العباس بن عبد المطلب، وابن أخ له من بني
هاشم، ربيعة بن الحارث ابن عبد المطلب. فقال في خطبته في حجة الوداع: "وربا الجاهلية موضوع، وأول ربا أضع ربانا: ربا عباس بن عبد المطلب، ودماء الجاهلية موضوعة وأول دم أضع من دمائنا دم ربيعة بن الحارث"(24).

وأما في الرخاء وعند المغانم،
فكان دائماً يؤخرهم ويؤثر عليهم غيرهم – خلافاً للملوك والقادة والزعماء-
يقول علي بن أبي طالب - رضي الله عنه-: إن فاطمة عليها السلام اشتكت ما
تلقى من الرحى مما تطحن، فبلغها أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- أتى
بسبي، فأتته تسأله خادماً، فلم توافقه، فذكرت لعائشة فجاء النبي - صلى الله
عليه وسلم- فذكرت عائشة له، فأتانا وقد دخلنا مضاجعنا، فذهبنا لنقوم،
فقال: "على مكانكما"، حتى وجدت برد قدميه على صدري، فقال: "ألا
أدلكما على خير مما سألتماني، إذا أخذتما مضاجعكما فكبرا الله أربعاً
وثلاثين واحمدا ثلاثاً وثلاثين وسبحا ثلاثاً وثلاثين، فإن ذلك خير لكما مما
سألتماني
"(25).

وفي رواية في هذه القصة أنه - صلى الله عليه وسلم- قال: "والله لا أعطيكم وأدع أهل الصفة تطوى بطونهم من الجوع، لا أجد ما أنفق عليهم، ولكن أبيع وأنفق عليهم أثمانهم"(26).
هذه هي أخلاقه -صلى الله عليه
وسلم- مع أقاربه، فهل من مقتدي؟ وهل من مستن بسنته؟ نسأل الله بمنه وكرمه
أن يرزقنا اتباع سنته، وأن يجعلنا هداة مهتدين، لا ضالين ولا مضلين، وصلى
الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه، والحمد لله رب العالمين.



1 - رواه أحمد، وضعفه الألباني انظر السلسلة الضعيفة (3486).
2 - رواه أبو داود وصححه الألباني في صحيح أبي داود (232).
3 - البخاري كتاب الحيض باب قراءة الرجل في حجر امرأته وهي حائض (1/479) رقم (297).
4 - مسلم كتاب الفضائل باب ذكر حديث أم زرع (4/1896) رقم (2448).
5 - أبو داود كتاب الجهاد باب السبق على الرجل، وصححه الألباني انظر صحيح أبي داود (2284).
6 - رواه الطبراني في الصغير (1/342).
7 - البخاري كتاب النكاح باب الغيرة (9/230) رقم (5225).
8 - أبو يعلى (7/449)، وصححه الوادعي في الصحيح المسند (1580).
9 - أخرجه البخاري في الأدب المفرد (232) والحاكم (4/175) وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة (2818).
10
- البخاري كتاب المناقب باب تزويج النبي خديجة وفضلها (6/166) رقم (3818)،
ومسلم كتاب فضائل الصحابة باب فضائل خديجة أم المؤمنين (4/1888) رقم
(2434).

11 - مسلم كتاب الفضائل باب فضل خديجة أم المؤمنين (4/1889) رقم (2437).
12 - كتاب منتهى السول على وسائل الوصول إلى شمائل الرسول (2/508-528).
13 - الترمذي كتاب المناقب باب فضل أزواج النبي وصححه الألباني في صحيح الترمذي برقم (3057).
14 - مسلم كتاب الأشربة باب إكرام الضيف وفضل إيثاره (3/1625) رقم (2055).
15 - البخاري كتاب الهبة وفضلها والتحريض عليها باب هبة المرأة لغير زوجها وعتقها إذا كان لها زوج (5/257) رقم (2593).
16 - مسلم كتاب اللباس والزينة باب التواضع في اللباس والاقتصاد على الغليظ منه واليسير (3/1650) رقم (2082).
17 - مسلم كتاب المساقاة باب المساقات والمعاملة بجزء من الثمر والزرع (3/1186) رقم (1551).
18 - البخاري الجهاد والسير باب من غزا بصبي للخدمة (6/101) رقم (2893).
19
- البخاري -الفتح- كتاب الأدب باب ما يجوز من الشعر والرجز والحداء وما
يكره منه (10/554) رقم (6149)، ومسلم كتاب الفضائل باب رحمة النبي للنساء
وأمره السواق مطاياهن بالرفق بهن (4/1811) رقم (2323).

20 - البخاري كتاب الأدب باب تبل الرحم ببلالها (10/432) رقم (5990).
21 - رواه أبو داود، انظر ضعيف أبي داود (1102).
22 - مسلم كتاب الزكاة باب تقديم الزكاة ومنعها (2/676) رقم (983).
23 - البخاري كتاب المناقب باب علامات النبوة في الإسلام (6/726) رقم (3623).
24 - مسلم كتاب الحج باب حجة النبي (2/886) رقم (1218).
25 - البخاري في كتاب الجهاد فرض الخمس باب الدليل على أن الخمس لنوائب رسول الله والمساكين (6/248) رقم (3113).
26 - رواه أحمد وضعفه الألباني في ضعيف الترغيب والترهيب (984)، السيرة النبوية للندوي ص (434، 435).


عدل سابقا من قبل octavious في الأحد سبتمبر 11, 2011 11:55 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://megaseed.own0.com
octavious
مشرف قسم المسلسلات العالمية
مشرف قسم المسلسلات العالمية
avatar

هــوايــتــى :
عدد المساهمات : 1181
تاريخ التسجيل : 08/09/2011
العمر : 25
الموقع : EgyPt

مُساهمةموضوع: رد: هيا معا لندخل في بيت النبي صلى الله عليه وسلم    الأحد سبتمبر 11, 2011 11:54 pm


ذريته -صلى الله عليه وسلم-



الذُرية
بضم الذال المعجمة وكسرها لغتان، حكاهما صاحب ( المُحْكَم)، والأُوْلى
أفصح وأشهر. قال في ( الصحاح): هي نسلُ الثقلين، وقال في" المشارق ": هم
النسل لكنه يُطلق أحياناً على النساء والأطفال، ومنه ذراري المشركين؛ أي
عيالهم من نسائهم وأبنائهم، وقال في المعجم الوسيط: ( الذّرية) : النسل
وأصلها ذريئة فخففت الهمزة) (الجمع: ذراريّ) (وانظر: ذرر)، والذرية: نسل
الإنسان، والنساء والصغار. وفي الحديث: أنه -صلى الله عليه وسلم-
رأى امرأة مقتولة، فقال: ما كانت هذه تُقاتل , الحق خالداً فقل له لا تقتل ذُرَّية ولا عَسيفاً) صححه الألباني بلفظ :( رأى امرأة مقتولة في بعض الطريق فنهى عن قتل النساء والصبيان) صحيح
ابن ماجه ( 2/ 136) رقم الحديث(2293) ( طبعة مكتبة التربية العربي لدول
الخليج الرياض الطبعة الثالثة 1408هـ - 1988م). وقال المنذري في حواشيه:
نسل الإنسان من ذكر وأنثى. قال في (الصحاح): وهي من ذرأ الله الخلق، أي
خلقهم، إلاّ أن العرب تركت همزها.

وقال
في المحكم: كان ينبغي أن تكون مهموزة فكثرت، فأسقط الهمز . وقال في
(النهاية): وكان الذرْء مختصاً بخلق الذُّرية. وقال في (المشارق): أصل
الذريَّة بالهمز من الذرء، وهو الخلق؛ لأن الله تعالى ذرأهم أي خلقهم ,قال
ابن دريد: ذرأ الله الخلق ذَرْأً، وهذا ممّا تركت العرب الهمزة فيه. وقال
الزبيدي:
أصله من النشر من ذَرَّ: أي فَرَّق. وقال غيره: أصله من الذر فُعليَّة
منه؛ لأن الله خلقهم أولاً أمثال الذّر، وهو النمل الصغير.

إذا عُلم هذا فالذرية: الأولاد وأولادهم.
وهل
يدخل أولاد البنات؛ فمذهب الشافعي ومالك وهو رواية عن أحمد أنهم يدخلون؛
لإجماع المسلمين على دخول أولاد فاطمة في ذرية النبي -صلى الله عليه وسلم-،
المطلوب لهم من الله الصلاة. وحكى ابن الحاجب من المالكية الاتفاق على
دخول ولد البنات، قال: لأن عيسى من ذرية إبراهيم عليهما السلام. انتهى.

وشاححه
الشراح في نقل الاتفاق، ومذهب أبي حنيفة , ورواية عن أحمد أنهم لا يدخلون
واستثنوا أولاد فاطمة عليها السلام لشرف هذا والأصل العظيم والولد الكريم
الذي لا بدانيه أحدٌ من العالمين -صلى الله عليه وسلم- وعليهم أجمعين.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
ولهذا
فإننا في هذا الموضع سنذكر ذرية النبي الكريم عليه الصلاة والسلام،
فالرسول -صلى الله عليه وسلم- رزقه الله ذرية من البنين والبنات، فمن
البنين ثلاثة وهم : القاسم، وإبراهيم، وعبد الله، وقيل: الطيب، والطاهر،
والصحيح أنهما لقبان لعبد الله، وهؤلاء البنين وافتهم المنية وهم في سن
الطفولة. وأما البنات فرزقه الله أربع بنات هن: زينب، وفاطمة، ورقية، وأم
كلثوم، وهؤلاء البنات من أم واحدة وهي خديجة - رضي الله عنه -. هذه هي
ذريته عليه الصلاة والسلام وسنذكرهم هنا بشيء من البسط والتعريف
عن كل واحد منهم، والله المستعان وعليه التكلان:


إنتظرونا قريبا بإذن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://megaseed.own0.com
octavious
مشرف قسم المسلسلات العالمية
مشرف قسم المسلسلات العالمية
avatar

هــوايــتــى :
عدد المساهمات : 1181
تاريخ التسجيل : 08/09/2011
العمر : 25
الموقع : EgyPt

مُساهمةموضوع: رد: هيا معا لندخل في بيت النبي صلى الله عليه وسلم    الأحد سبتمبر 11, 2011 11:56 pm

.القاسم ابن النبي-صلى الله عليه وسلم-:
وُلد
بمكة قبل النبوة، ومات بها وهو ابن سنتين وأشهر، وقيل: عمرهُ سبعة أيام،
وقيل: سبعة أشهر، وقيل: عاش حتى مشى، وبه كان يُكنى، وأمه خديجة بنت خويلد.

قال ابن
سعد في طبقاته( 1/133) : أخبرنا هشام بن حمد بن السائب الكلبيَّ عن أبيه عن
أبي صالح عن ابن عبّاس قال: كان أوّل من وُلد لرسول الله -صلى الله عليه
وسلم- بمكة قبل النبوة القاسم، وبه كان يُكنى، ثم وُلد له زينب، ثمّ رقية،
ثم فاطمة، ثم أم كلثوم، ثم وُلد له في الإسلام عبد الله فسُميّ الطيب،
والطاهر، وأمهم جميعاً خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العُزّى بن قُصي
وأمها فاطمة بنت زائدة بن الأصمّ.. فكان أول من مات من ولده القاسم، ثم مات
عبد الله بمكة، فقال العاص بن وائل السهمي: قد انقطع ولده فهو أبتر فأنزل
الله، تبارك وتعالى: {إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ} (3) سورة الكوثر.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://megaseed.own0.com
octavious
مشرف قسم المسلسلات العالمية
مشرف قسم المسلسلات العالمية
avatar

هــوايــتــى :
عدد المساهمات : 1181
تاريخ التسجيل : 08/09/2011
العمر : 25
الموقع : EgyPt

مُساهمةموضوع: رد: هيا معا لندخل في بيت النبي صلى الله عليه وسلم    الأحد سبتمبر 11, 2011 11:57 pm

.إبراهيم ابن النبي-صلى الله عليه وسلم-:
أمه مارية
القبطية، أهداها له المُقوقس، وُلد بالمدينة في ذي الحجة سنة ثمانٍ، ومات
بها سنة عشرٍ وهو ابن سبعة عشر شهراً، أو ثمانية عشر شهراً، وكُسفت الشمسُ
يومَ مات، فقال الناس: كُسفت الشمس لموت إبراهيم، فقال -صلى الله عليه
وسلم-:
(إنّ الشمس والقمر آيتان من آيات الله، لا ينكسفان لموت أحدٍ ولا لحياته)).
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] وقال عليه الصلاة والسلام عند موتهSadتدمع العين ويحزن القلب ولا نقول إلا ما يرضى ربنا والله يا إبراهيم إنا بك لمحزونون )[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، ولما مات قال عليه الصلاة والسلام: (إن له مرضعاً في الجنة).[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
وللمزيد , انظر : طبقات ابن سعد الكبرى (1/134-144) ذكر إبراهيم ابن رسول الله - صلى الله عليه وسلم تسليماً-.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://megaseed.own0.com
octavious
مشرف قسم المسلسلات العالمية
مشرف قسم المسلسلات العالمية
avatar

هــوايــتــى :
عدد المساهمات : 1181
تاريخ التسجيل : 08/09/2011
العمر : 25
الموقع : EgyPt

مُساهمةموضوع: رد: هيا معا لندخل في بيت النبي صلى الله عليه وسلم    الأحد سبتمبر 11, 2011 11:58 pm

.عبد الله الطيب ابن النبي-صلى الله عليه وسلم-:
هل وُلد
قبل النبوة، أو بعدها ؟ فيه خلاف، وصحح بعضهم أنه وُلد بعد النبوة، وهل هو
الطيب والطاهر، أو هما غيره؟ على قولين. والصحيح أنهما لقبان له، والله
أعلم.

4.زينب بنت رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:
هي أول من وُلد من البنات، تزوجها أبو العاص بن الرّبيع، وهو الذي قال عليه الصلاة والسلام فيه: (حدثني فصدقني، ووعدني فوفّاني)5 فولدت
له علياً، وأُمامة، وهي التي حملها النبي -صلى الله عليه وسلم- في الصلاة.
وأمُّ زينب خديجة ، وأسْلم زوجها أبو العاص فردَّها النبيُّ عليه الصلاة
والسلام على النكاح الأول
6 وقيل
بل ردّها إليه بنكاحٍ جديدٍ - رضي الله عنهما-. وخرج أبو العاص بن الربيع
في بعض أسفاره إلى الشام فذكر امرأته زينب بنت رسول الله -صلى الله عليه
وسلم-، فأنشأ يقول :


ذكرتُ زينب لما وركت إرما فقلت سقيا لشخصٍ يسكن الحرما بنت الأمين جزاها الله صالحة وكلُّ بعـل يشـين بالذي علــما

5.رُقية بنت رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:
وهي
البنت الثانية من بنات النبي -صلى الله عليه وسلم-، وأمها خديجة، وقد كان
تزّوج بها قبل الإسلام عُتبة بن أبي لهب، فلما نزل الوحي، ونزلتْ
(تبت يدا أبي لهب وتب)(
المسد: 1). قال أبو لهب لولده: رأسي من رأسِك حرام إن لم تطلقها. فطلقها
ولم يكن دخل بها، وأسلمت حين أسلمت أمها خديجة، ثم تزوجها عثمان بن عفان -
رضي الله عنه -, وهاجرت معه إلى أرض الحبشة الهجرتين جميعاً. قال رسول الله
-صلى الله عليه وسلم-
:"إنهما لأوّل من هاجر إلى الله تبارك وتعالى بعد لوط"
7.
وولدت له ولداً اسمه عبد الله، وكان يُكنى به في الإسلام، ولما بلغ سنة
سنتين ,نقره ديك في وجهه فطمر وجهه فمات، ولم تلد له شيئاً بعد ذلك. مرضت
ورسول الله يتجهز إلى بدر فخلف عليها رسولُ اللهِ عثمانَ بن عفان (زوجها)
فتُوفيّت ورسول الله ببدر في شهر رمضان على رأس سبعة عشر شهراً من مهاجر
رسول الله. (طبقات ابن سعد 8/36).


6.أم كلثوم بنت النبي -صلى الله عليه وسلم-:
وهي
البنت الثالثة من بنات النبي -صلى الله عليه وسلم-، وأمها خديجة - رضي الله
عنه -، تزوّجها عثمان بن عفان بعد أختها رقية، وماتت عنده، وقال عليه
الصلاة والسلام عند موتها: ((لو كانت عندي ثالثة لزوجتها عثمان))
8 وفي رواية (لو كان لي عشرة لزوجتهن عثمان)9 - رضي الله عنه -. وعن أنس بن مالك قال: (رأيت النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- جالساً على قبرها , فرأيتُ عينيه تدمعان فقال: فيكم أحد لم يُقارف الليلة؟ فقال أبو طلحة: أنا يا رسول الله قال: انزل. البخاري-الفتح
(3/180) رقم(1285) , كتاب الجنائز , باب قول النبي-صلى الله عليه وسلم -
يُعذَّب الميِّتُ ببعضِ بكاءِ أهلهِِ عليه , ,(يقارف : أي يجامع , والله
أعلم)

وعن عبد
الرحمن بن سعد بن زُرارة قال: صلّى عليها رسول الله -صلى الله عليه وسلم-
وجلس على حفرتها، ونزل في حفرتها عليّ بن أبي طالب والفضل ابن عباس وأسامة
بن زيد. الطبقات (8/38).


7.فاطمة بنت النبي - صلى الله عليه وسلم :
أمها
خديجة، وهي آخر بنات النبي -صلى الله عليه وسلم- وأحبُّهن إليه، وُلدت سنة
إحدى وأربعين من مولده، وقيل: قبل النبوة بخمس سنين، وماتت بعده بستة
أشهر.( رواه البخاري : رقم (3623) ( 4/ 1902) كتاب فضائل الصحابة- باب
فضائل فاطمة بنت النبي، ومسلم (2450)( 4/ 1902) كتاب فضائل الصحابة – باب
فضائل فاطمة بنت النبي -صلى الله عليه وسلم-، وأبو داود (5217)).

وقيل:
لدون ثلاثة أشهر، وقيل: بل لثلاثة أشهر وقيل: لثمانية أشهر، وقيل: تسعين
يوماً. وقيل غير ذلك. وتزوّجها علي بن أبي طالب - رضي الله عنهما-، فولدت
له الحسن والحسين، وزينب ومحَسِّناً، وأم كلثوم التي تزوجها عمر بن الخطاب -
رضي الله عنهما-. وجهَّزها عليه الصلاة والسلام بجلد وجرّة ورحى.

فهؤلاء أبناء النبي -صلى الله عليه وسلم-.

والحمد لله رب العالمين.





1-
"القول البديع في الصلاة على الحبيب الشفيع" ص120-121 مكتبة المؤيد,
و"المعجم الوسيط" ص1/310. دار إحياء التراث العربي/ الطبعة الثانية.

2-
رواه البخاري (1052) ( 2/ 627) كتاب الكسوف – باب صلاة الكسوف جماعة،
ومسلم (907) ( 2/ 626) كتاب الكسوف- باب ما عرض على النبي في صلاة الكسوف
من أمر الجنة والنار، والموطأ (1/186-187). وأبو داود (1181).

3 - صحيح مسلم ( 4/ 1808) رقم ( 2315) كتاب الفضائل – باب رحمة الرسول الصبيان والعيال ، وتواضعه ، وفضل ذلك.
4-
مسلم (2316) ( 4/ 1808) كتاب الفضائل – باب رحمة الرسول الصبيان والعيال ،
وتواضعه ، وفضل ذلك بلفظ: إن له لظئرين تكمَّلان رضاعه في الجنة.

5-
رواه البخاري (3729)( 7/ 107) كتاب الفضائل الصحابة- باب ذكر أصهار النبي
-صلى الله عليه وسلم- منهم أبو العاص بن الربيع. ومسلم (2449) ( 4/ 1902)
كتاب فضائل الصحابة – باب فضائل فاطمة بنت النبي صلى الله عليها السلام،
وأبو داود (2069) وابن ماجه (1999).

6- رواه ابن هشام في السيرة 1/658-659) وابن سعد (8/33).
7 -طبقات ابن سعد (8/36).
8- طبقات ابن سعد (8/38),
9- طبقات ابن سعد (8/36).
يتبع بإذن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://megaseed.own0.com
octavious
مشرف قسم المسلسلات العالمية
مشرف قسم المسلسلات العالمية
avatar

هــوايــتــى :
عدد المساهمات : 1181
تاريخ التسجيل : 08/09/2011
العمر : 25
الموقع : EgyPt

مُساهمةموضوع: رد: هيا معا لندخل في بيت النبي صلى الله عليه وسلم    الأحد سبتمبر 11, 2011 11:58 pm

بيت النبوة




قال: الإمام
البخاري -رحمه الله- حدثنا عبد العزيز بن عبيد الله، حدثنا إبراهيم بن
سعد، عن صالح، عن ابن شهاب قال: أخبرني عروة بن الزبير أن عائشة أمَّ
المؤمنين - رضي الله عنها- أخبرته (أن فاطمة عليها السلام ابنة رسول الله
-صلى الله عليه وسلم- سألت أبا بكر الصديق بعد وفاة رسول الله -صلى الله
عليه وسلم- أن يقسم لها ميراثها مما ترك رسول الله -صلى الله عليه وسلم-
مما أفاء الله عليه.

فقال لها
أبو بكر: إن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: لا نُورث، ما تركنا صدقة،
فغضبت فاطمة بنت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فهجرت أبا بكر، فلم تزل
مهاجرته حتى توفيت، وعاشت بعد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ستة أشهر.
قالت: وكانت فاطمة تسأل أبا بكر نصيبها مما ترك رسول الله -صلى الله عليه
وسلم- من خيبر وفدك، وصدقته بالمدينة، فأبى أبو بكر عليها ذلك. قال: لستُ
تاركاً شيئاً كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يعمل به إلا عملتُ به،
فإني أخشى إن تركتُ شيئاً من أمره أن أزيغ، فأمّا صدقتُه بالمدينة فدفعها
عمر إلى عليّ وعبّاس، وأمَّا خيبر، وفدك فأمسكها عمر وقال: هما صدقة رسول
الله -صلى الله عليه وسلم- كانت لحقوقه التي تعروه، ونوائبه، وأمرهما إلى
وليِّ الأمر، قال: فهما على ذلك إلى اليوم.

قال أبو عبد الله(أي: البخاري- رحمه الله-): اعتراك، افتعلت من عروتُه فأصبتُهُ، ومنه: يعروه، واعتراني.[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
قال الحافظ
ابن حجر رحمه الله قوله: (( إن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-) وفي رواية
معمر: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهو يرد تأويل الداودي في الشرح
في قوله: إن فاطمة حملت كلام أبي بكر على أنه لم يسمع ذلك من رسول الله
-صلى الله عليه وسلم- وإنما سمعه من غيره، ولذلك غضبت.

وقوله:
((فغضبت فاطمة فهجرت أبا بكر فلم تزل مهاجرته)) وفي رواية معمر(( فهجرته
فاطمة فلم تكلمه حتى مات)) ووقع عند عمر بن شبة من وجه آخر عن معمر (( فلم
تكلمه في ذلك المال )) وكذا نقل الترمذي عن بعض مشايخه أن معنى قول فاطمة
لأبي بكر وعمر: لا أكلمكما أي في هذا الميراث، وتعقبه الشاشي بأن قرينه
قوله ((غضبت)) تدل على أنها امتنعت من الكلام وهذا صريح الهجر، وأما ما
أخرجه أحمد وأبو داود من طريق أبي الطفيل قال: أرسلت فاطمة إلى أبي بكر:
أنت ورثت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أم أهله؟ قال: لا بل أهله. قالت:
فأين سهم رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؟ قال: سمعت رسول الله -صلى الله
عليه وسلم- يقول: ((إن الله إذا أطعم نبياً طعمة ثم قبضه جعلها للذي يقوم
من بعده، فرأيت أن أرده على المسلمين. قالت: فأنت وما سمعته)) حسنه
الألباني بدون زيادة " فرأيت أن أرده على المسلمين ".( قالت فأنت وما
سمعته))صحيح أبي داود( 2/ 575) رقم الحديث2575 طبعة مكتب التربية العربي
لدول الخليج ، الطبعة الأولى 1409هـ- 1989م.

فلا يعارض
ما في الصحيح من صريح الهجران، ولا يدل على الرضا بذلك. ثم مع ذلك ففيه
لفظة منكرة وهو قول أبي بكر "بل أهله" فإنه معارض للحديث الصحيح: (أن النبي
لا يورث) نعم روى البيهقي من طريق الشعبي (أن أبا بكر عاد فاطمة، فقال لها
علي: هذا أبوبكر يستأذن عليك. قالت: أتحب أن آذن له؟ قال: نعم، فأذنت له،
فدخل عليها فترضاها حتى رضيت) وهو وإن كان مرسلاً فإسناده إلى الشعبي صحيح،
ولا يزال الإشكال في جواز تمادي فاطمة عليها السلام على هجر أبي بكر.

وقد قال بعض
الأئمة: إنما كانت هجرته انقباضاً عن لقائه والاجتماع به، وليس ذلك من
الهجران المحرم، لأن شرطه أن يلتقيا فيُعرض هذا وهذا، وكأن فاطمة عليها
السلام لما خرجت غضبى من عند أبي بكر تمادت في اشتغالها بحزنها ثم بمرضها.

وأما سبب
غضبها مع احتجاج أبي بكر بالحديث المذكور فلاعتقادها تأويل الحديث على خلاف
ما تمسك به أبوبكر، وكأنها اعتقدت تخصيص العموم في قوله: (( لا نورث))
ورأت أن منافع ما خلفه من أرض وعقار لا يمتنع أن تورث عليه، وتمسَّك أبوبكر
بالعموم، واختلفا في أمر محتمل للتأويل، فلما صمم على ذلك انقطعت عن
الاجتماع به لذلك، فإن ثبت حديث الشعبي أزال الإشكال , وأخلق بالأمر أن
يكون كذلك لما عُلم من وفور عقلها ودينها عليها السلام. ومن يريد المزيد عن
هذه القصة , فليراجع "فتح الباري" كتاب الفرائض".

قوله:
((وكانت فاطمة تسأل أبابكر نصيبها مما ترك رسول الله -صلى الله عليه وسلم-
من خيبر وفدك وصدقته بالمدينة )) هذا يؤيد ما تقدم من أنها لم تطلب من جميع
ما خلف، وإنما طلبت شيئاً مخصوصاً.

قوله: (( فهما على ذلك إلى اليوم)) , هو من كلام الزهري أي حين حدث بذلك.([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط])
قال الإمام
النووي- رحمه الله- وأما ما ذُكر من هجران فاطمة أبابكر - رضي الله عنه -
فمعناه: انقباضها عن لقائه، وليس هذا من الهجران المحرم، الذي هو ترك
السلام والإعراض عند اللقاء.

وقوله في
الحديث (فلم تكلمه) يعني في هذا الأمر، أو لانقباضها لم تطلب منه حاجة ولا
اضطرت إلى لقائه فتكلمه، ولم ينقل قول أنهما التقيا فلم تسلم عليه ولا
كلمته).
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
وكما أسلفنا أن البيهقي روى من طريق الشعبي (أن أبا بكر عاد فاطمة، فقال
لها علي: هذا أبوبكر يستأذن عليك. قالت: أتحب أن آذن له؟ قال: نعم، فأذنت
له، فدخل عليها فترضاها حتى رضيت). وهو وإن كان مرسلاً فإسناده إلى الشعبي
صحيح، وبه يزول الإشكال في جواز تمادي فاطمة عليها السلام على هجر أبي بكر.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] ,وقال السيوطي: (مرسلات الشعبي صحيحة عند أئمة المعرفة النقدة، قال العجلي: مرسل الشعبي صحيح. ولا يكاد يرسل إلا صحيحاً).5
يتبع بإذن الله عزوجل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://megaseed.own0.com
octavious
مشرف قسم المسلسلات العالمية
مشرف قسم المسلسلات العالمية
avatar

هــوايــتــى :
عدد المساهمات : 1181
تاريخ التسجيل : 08/09/2011
العمر : 25
الموقع : EgyPt

مُساهمةموضوع: رد: هيا معا لندخل في بيت النبي صلى الله عليه وسلم    الأحد سبتمبر 11, 2011 11:59 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يتجدد لقاءنا مع موضوع في بيت النبوه ولقاءنا اليوم

بعنوان:

نساء النبي -صلى الله عليه وسلم- اللاتي عقد عليهن ولم يدخل بهن وسراريه

قال الحافظ أبو محمد المقدسي و غيره: وعقد على سبعةٍ ولم يدخل بهن.
فالصلاة على
أزواجه تابعة له لاحترامهن وتحريمهن على الأمة، وأنهن نساؤه في الدنيا
والآخرة، فمن فارقها في حياتها ولم يدخلْ بها لا يثبت لها أحكام زوجاته
اللاتي دخل بهن ومات عنهن، صلى الله عليه وعلى أزواجه وذريته وسلم تسليماً.

وبعد أن
ذكرنا نُبذة مختصرة عن أزواج الرسول -صلى الله عليه وسلم- اللاتي دخل بهن
فإننا نذكر كذلك أزواجه اللاتي لم يدخل بهن , وهنَّ.


1.عمرة الكلابيَّة:
بنت يزيد بن
رواس بن كلاب. بلغ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن بها بياضاً، فطلّقها
-صلى الله عليه وسلم- ولم يدخل بها.راجع :أُسْد الغابة (7/205) ومختصر
تاريخ دمشق (2/270).


2.قُتيلة الكندّية :
بنت قيس بن
معدي كرب بن جبلة الكندّية، أخت الأشعث بن قيس، قُبض رسول الله -صلى الله
عليه وسلم- قبل خروجها إليه من اليمن، فخلف عليها عكرمة بن أبي جهل، وكانت
سبب تزوجه إياها؛ أن الأشعث قال للنبي -لما بلغه تَعوَّذ أسماء منه-: والله
يا رسول الله لأزوجنك من هي أشرف وأجمل وأنبت منها، فزوَّجه قتيلة
أخته.راجع : الطبقات الكبرى (8/147-148) وأسد الغابة (7/240-241).

يتبع بإذن الله عزوجل























بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عدنا بفضل الله

3.سَنَا السُّلَميّة :
بنت أسماء
بن الصَّلتْ بن حبيب بن جابر بن حارثة بن هلال بن حرام بن سّمَّال بن عوف
السُلمي، ماتت قبل أن يصل إليها رسول الله -صلى الله عليه وسلم-. راجع :
(أسد الغابة 7/153) وفيه (سناء....) وانظر الطبقات الكبرى (8/149)


4.شَرَافُ الكَلْبيَّةُ:
أخت دِحْية
الكلبي الذي كان جبريل عليه السلام يأتي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-
على صورته، ماتت قبل دخول النبي -صلى الله عليه وسلم- عليها. راجع: (أسد
الغابة 7/161).


5.العاليّةُ الكلابية:
بنت ظبيان
بن عمرو بن عوف بن عبيد بن أبي بكر بن كلاب. روي أنها مكثت عند رسول الله
-صلى الله عليه وسلم- ما شاء الله ثم طلّقها عليه الصلاة والسلام.راجع :
أسد الغابة (7/188).

يتبع بإذن الله


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://megaseed.own0.com
T i T o
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 79
تاريخ التسجيل : 08/09/2011

مُساهمةموضوع: رد: هيا معا لندخل في بيت النبي صلى الله عليه وسلم    الإثنين سبتمبر 12, 2011 10:56 am




بارك الله فيك


شكرا على المجهود


تقبل مرورى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Merna
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 133
تاريخ التسجيل : 17/09/2011

مُساهمةموضوع: رد: هيا معا لندخل في بيت النبي صلى الله عليه وسلم    السبت سبتمبر 17, 2011 9:19 am

مجهود رائع تسلم

شكراً على المعلومات

Merna

Crying or Very sad
Neutral
monkey
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هيا معا لندخل في بيت النبي صلى الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ميجا سيد - عالم من المسلسلات :: المنتديات الاسلامية :: المنتدى الاسلامي العام-
انتقل الى: